vendredi, octobre 20, 2017

 

إلى تونس ومباشرة التدريبات من جديد مع ناديه الترجي الرياضي، وأكد -أفضل لاعب آمال جزائري سنة 2012- أنه ليس متخوفا من تعرضه إلى ضغوط من ناديه الحالي بغية تجديد عقده الذي سينتهي بنهاية الموسم الحالي، وينفي أن تكون عودته للتدريبات بشروط، حيث أكد أنه لن يحسم قراره النهائي بشأن مستقبله قبل شهر جوان القادم.وفي ما يلي نص الحوار كما ورد على اعمدة الهداف.
 

قبل كل شيء، نود أن نعرف كيف كانت عودتك لتدريبات الترجي الرياضي اليوم (الحوار أجري سهرة أول أمس)؟

عودتي للتدريبات كانت بطريقة عادية، حيث كلمني مسؤولو النادي بينما كنت في وهران، وطلبوا مني العودة سريعا للتدريبات وتناسي كل ما حدث في الفترة الأخيرة، فلم أتردد في التنقل إلى تونس وباشرت اليوم التدريبات أين وجدت ترحابا من الجميع، أعتقد أن هذا هو المهم حسب رأيي.

لكن عودتك بهذه الطريقة بعد كل الذي حدث يبقى أمرا غريبا، فهل أملت عليك الإدارة بعض الشروط مقابل السماح لك باستئناف التدريبات؟

لا أحد اشترط علي  شيئا، عودتي للتدريبات كانت عادية، خاصة بعد تدخل رئيس "الفاف" روراوة، والذي أوجه له شكري الخالص بالمناسبة لأنه وقف بجانبي، وأمدني بالعديد من النصائح التي سأعمل بها مستقبلا.

نفهم من كلامك أن عودتك لـ الترجي كانت بفضل روراوة؟

الفضل الكبير يعود له، وهي حقيقة لا يمكنني إخفاؤها، لأنه تحدث معي وسمع أقوالي وساعدني كثيرا، لقد أكد لي ضرورة العودة إلى تونس وعملت بنصيحته، خاصة بعدما طمأنني أن مسؤولي الترجي يريدونني في صفوفهم، ولا شيء سيحدث لي بعد كل ما عانيته سابقا.

تحدثت عن ترحاب وجدته من الجميع عند عودتك للتدريبات، فهل قابلت مسؤولي ناديك؟

أوضح في البداية أني تدربت على انفراد تحت إشراف المعد البدني وبعيدا عن المجموعة، لأن النادي ينتظره لقاء في الدوري التونسي غدا (يقصد أمس)، أما بخصوص مسؤولي الترجي فأنا لم أقابل أحدا ولم أتحدث مع أي كان، عدا رئيس اللجنة القانونية في النادي الذي اتصل بي عندما كنت في وهران، حيث طالبني بالعودة إلى التدريبات.

وماذا عن الجماهير، خاصة بعد غضبك ومقاطعتك التدريبات في وقت سابق ثم رفضك تجديد عقدك؟

الحمد لله، من هذا الجانب جماهير الترجي تعرف البلايلي جيدا، وتعرف ما قدمته وما سأقدمه لناديها حتى نهاية مشواري معه، لهذا أنا مرتاح بخصوص هذا الأمر، ولا أخفي عليكم أني حظيت باستقبال جيد منهم، وسأعمل على رد جميلهم بحول الله فوق الميدان، من خلال تقديم أفضل آداء ممكن مثلما تعودت على ذلك دائما.

هناك حديث في الصحافة التونسية عن اتفاقك سريا مع مسؤولي الترجي لتجديد عقدك في الأيام القادمة، فهل تؤكد هذه الأخبار؟

أؤكد لك أنه لم يتحدث معي أحد بخصوص تجديد عقدي ولست متسرعا، خاصة أن روراوة طمأنني بأني لن أتعرض إلى أي ضغوط كانت من مسؤولي الترجي، لذلك سألعب بكل قوة إلى غاية نهاية عقدي شهر جوان القادم، وبعدها سأرى ما يمكنني فعله بخصوص موضوع عقدي.

هل نفهم من كلامك أنك تلمح لإمكانية تجديد عقدك، مما سيسمح لـ الترجي بالاستفادة ماليا من تحويلك إلى ناد آخر في نهاية الموسم؟

أعتقد أن هذا الموضوع سابق لأوانه حاليا، ولا أفكر فيه تماما، لأن ما يهمني في هذه اللحظة هو استعادة إمكانياتي البدنية سريعا، حتى أكون جاهزا للعب المباريات، لأني اشتقت كثيرا للميادين.

إدارة الترجي لا تزال مصرة على أن عقدك ينتهي معها في جوان 2015، فما هو تعليقك؟

إنهم يدركون جيدا أن عقدي ينتهي بنهاية الموسم الحالي، حيث سأكون حرا من أي التزام معهم.

وبالنسبة لك، ألم تغير قرارك القاضي بمغادرة الترجي نهاية الموسم؟

لا يمكنني أن أتحدث أكثر في هذا الموضوع، خاصة أن الرئيس روراوة طالبني بتجنب الحديث حول تجديد عقدي.

ماذا عن العروض التي وصلتك من نواد أخرى، فهناك حديث هذه الأيام عن عروض من الخليج، هل هذا صحيح؟

العروض موجودة من كل مكان، لكنني لن أشغل بالي بها، وسأنتظر إلى نهاية الموسم للفصل في مستقبلي، مازال أمامي شهران إلى غاية ذلك الموعد، وهمي الوحيد هو لعب أكبر عدد ممكن من المباريات.

نريد أن نعرف هل لك موعد محدد للجلوس مع مسؤولي ناديك في الأيام القادمة لمناقشة قضيتك؟

لا يوجد أي شيء مبرمج، ولا أعرف ماذا سيحدث، المهم أن الرئيس حمدي المؤدب راسلني -مثلما قلت لك- عبر رئيس اللجنة القانونية للنادي، وطالبني بالعودة إلى التدريبات فقط.

بالنسبة لحالتك البدنية، هل تضررت من غيابك لفترة طويلة عن التدريبات؟

لا، الأمر ليس مقلقا لأني تدربت بمفردي، الآن أخضع لبرنامج خاص، وأعتقد أن كل شيء سيكون على ما يرام في أقرب وقت ممكن إن شاء الله.

Sur Facebook